Utskriftsdatum: 03 July 2020

Corona – Arabiska

قراءة مبسّطة عن فايروس الكورونا

بأمكانك القراءة هنا و الاطلاع على ما تفعله البلدية لتقليل خطر أنتشار فايروس الكورونا المستجد و التعامل مع الآثار المترتبة عليه.

تسعى البلدية جاهدةً لكي تستمر كافّة الدوائر و النشاطات بعملها بشكل طبيعي الى أبعد حدّ مُمكن. 

معاً نستطيع ان نحدّ من أنتشار العدوى!

تتبّعُ البلدية التوصيات التي تُصدرها هيئة الصحّة العامّة.

غسل الايدي دائماً

يجب العطاس و السعال في طوية الذراع.

عليك البقاء في البيت إذا شعرت بالمرض حتّى لو كنت تُعاني من أعراض خفيفة.

تمّ ألغاء العديد من المناسبات، الدورات و الرحلات إضافةً الى بعض اللقاءات السياسية.

الرعاية الصحيّة و الوقائية

نقوم بحماية المسنّين و المجموعات الأخرى التي تُخاطر بالاصابة بالعدوى و ذلك من خلال

توفير الأفضلية و الاسبقية للأشخاص الأكثر مرضاً.

منع الزيارة الى دور الرعاية التابعة لنا.

غلق أماكن اللقاء.

يجب على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة ان يقوموا بتقليص أتصالهم مع الأشخاص الآخرين الى أبعد حد ممكن. و هذا يعني بدوره تجنّب أستخدام وسائل المواصلات العامّة، التردّد على المحلات او الحضور في القاعات العامّة حيث يوجد الكثير من الناس.

إذا حصل نقص في الموظفين في مجال الرعاية الصحيّة و العناية بسبب مرض بعض الموظّفين ممّا يضطرهم الى البقاء في البيت عند شعورهم بأعراض الزكام، فقد يؤدّي ذلك الى ألغاء بعض الاجراءات بشكل موقّت، مثال على ذلك التنظيف جزئياً، النشاطات الاجتماعية، القيام بنزهة، خدمة البديل و المرافق إضافةً الى دار النشاطات النهارية.

المدرسة و رعاية الأطفال

قامت المدارس بأبلاغ كافّة الآباء و الامّهات بضرورة بقاء الأطفال في البيت عند شعورهم بأعراض الزكام.

يتم تنفيذ جزء من الدراسة عن بُعد حالياً.

أمّا في مجال المدرسة و الروضة سيتم دمج المدارس او الروضات الأصغر مع بعضها. سيتم غلق الروضة المفتوحة الى أشعار آخر.

الرحلات                                                                                                                     تُحذّر وزارة الخارجية من السفرات الغير ضرورية الى كافّة البلدان.

العواقب المترتّبة على الشركات                                                                                          إنّهُ لوضع صعب بالنسبة للكثير من أصحاب الشركات لان الكثير من الأشخاص يتجنّبُ السفر الآن ، الذهاب الى المحلّات، و تمّ الغاء العديد من المناسبات و الاحتفالات. يأتي حالياً عدد قليل من السُوّاح الى Öland. تقوم البلدية بتقديم المساعدة و تأمل ان يتمكّن الجميع من دعم أعمال محلّاتهم و المطاعم التي يديرونها قدر المستطاع.

جهودك ضرورية!                                                                                                          من المؤثر ان نلمس كيفية تكاتفنا و مساعدة بعضنا للبعض الآخر و لا ننسى بهذا الصدد موظفّينا الذين يستمرّون بتقديم خدماتهم الضرورية.